منتدى العقيدة المسلم الصحيحة
كتب العقيدة - الاحاديث - فقه - السيرة النبوية - الفرق الضاله
اشرطه محاضراة علاج بالاعشاب

الفتنة الخمينية حقيقة الثورة الإيرانية الشيخ محمد عبدالقادر آزاد

اذهب الى الأسفل

الفتنة الخمينية حقيقة الثورة الإيرانية الشيخ محمد عبدالقادر آزاد

مُساهمة من طرف محمد فريدالزهيرى في الجمعة مارس 11, 2011 6:54 pm




الفتنة الخمينية

حقيقة الثورة الإيرانية

الشيخ محمد عبدالقادر آزاد



تقـديـم



كتب فضيلة الشيخ محمد بن القادر آزاد إمام المسجد الملكي "بادشاهي مسجد " بلاهور ـ باكستان ورئيس مجلس علماء باكستان وإمام مؤتمر القمة الإسلامي الثاني المنعقد في 22 فبراير سنة 1974 م بلاهور باكستان كتب هذا الرجل رسالة إلى رؤساء الدول الإسلامية وعلماء المسلمين في كافة بقاع الأرض ، والرسالة التي كتبها هذا العالم حول الثورة الإيرانية أقرب إلى صرخة الاستغاثة لدرء الخطر الداهم الذى يوشك أن العالم الإسلامي من أقصاه إلى أقصاه من جراء الثورة الإيرانية.



والرجل ذو بصيرة نافذة تعرض إلى أعماق الأمور ولا يتوقف عند ظواهر الأشياء، وقد أدرك هذا العالم ما يمكن في الثورة الإيرانية من أخطار يمكن أن يصاب بها العالم الإسلامي في الصميم، وهو بحكم مسئوليته العلمية ومنزلته الدينية ومكانته بين المسلمين صرخ بالنصيحة في هذه الرسالة صراخا حتى تصل إلى كل أذن في أي بقعة من بقاع العالم الإسلامي حتى لا يقع تحت طائلة السكوت على الباطل وحجب النصيحة وترك الخطر يزحف على المسلمين وهم غافلون .



والرجل لم يكتب رسالته إلى حكام المسلمين وعلمائهم





-5-

ليستعديهم على الثورة الإيرانية حتى يعلنوا الحرب عليها وإنما الهدف من ذلك هو التبصير بالعيوب والأخطاء والأخطار حتى نتدارك الأمر قبل فوات الأوان عسى أن يستطيع المسلمون ـ علماء وحكام – أن يردوا الثورة الإيرانية إلى مسارها الصحيح لتكون الثورة للمسلمين لا ثورة على المسلمين ولتكون شوكة في جنت أعداء الإسلام وغصة في حلوقهم بدلا من أن يتكون شوكة في جنب الدول الإسلامية وغصة في حلوقهم ولنأخذ مكانها الطبيعي في صفوف الأمة الإسلامية في إطار الوحدة الإسلامية التي ينادي بها قادة الثورة الإيرانية وفي مقدمتهم الإمام الخميني نفسه .



ولم يتوجه هذا العالم الجليل بهذه الرسالة إلى علماء المسلمين وحكامهم إلا بعد أن استوعب الثورة الإيرانية حقائق وأهدافا ووسائل واتجاهات سمعا وقراءة ومشاهدة ، وإلا بعد أن قابل قادة الثورة الإيرانية في غيران ومنهم الإمام الخميني نفسه وسمع منهم واسمعهم وناقشهم وقدم لهم النصيحة الخالصة لوجه الله تعالى المرة بعد المرة إما مباشرة وجها لوجه، وإما في تقديم المتقرحات وتوجيهات المؤتمرات ولما لم يجد صدى لنصائحه مقترحاته وتوصياته ونداءاته توجه إلى رؤساء العالم الإسلامي وعلمائهم صارخا مستغيثا يدق أجراس الخطر دقا عنيفا متتابعا ليوقظ النائمين ولينبه الغافلين عسى أن يفيقوا فيتداركوا الأمر قبل فوات الأوان .



-6-


( الرسالة )



يا رؤساء الدول الإسلامية وعلماء الإسلام والمسلمين في أنحاء العالم .

السلام عليكم ورحمة الله وبركاته 0000 وبعد :



فإنني أبعث إليكم بهذه الرسالة الخاصة لتتفكروا في هذه الفتنة العظيمة التي قامت من رقادها لتبعث الذعر والهلع والفزع في العالم الإسلامي، لست أدري كيف يغفل علماء المسلمين وحكامهم عن هذه الفتنة الثائرة كالبركان المتفجر بالحمم الملتهبة ؟ أهي غفلة عن حقيقة هذه الفتنة أم تغافل عنها اتقاء لشرها وابتعادا عن نارها ؟



إن الغفلة عن الخطر تقود إلى الوقوع فيه وإن التغافل لن ينجي من الشر ولا يحمي من النار، فالغفلة والتغافل كلاهما شر مستطير، والتغافل ليس سياسة ولا كياسة ولا فطنة، فاتقاء الخطر لا يكون بالتغافل عنه ولكن يكون بمواجهة إن لم يكن هناك سبيل إلا مواجهته .



والأخوة الإسلامية وحسن الجوار يوجبان علينا تقديم النصح وتصحيح المسار ودرء الظلم ، أما التغافل والمداراة



-7-


والسكوت من الظلم فلا علاقة لها بحسن الجوار ولا بالأخوة الإسلامية .

إن الثورة الإيرانية مضى عليها وقت كاف للحكم لها أو عليها وإني لأعجب كيف يظل علماء المسلمين ورؤساؤهم غافلين كل الغفلة- أو متغافلين كل هذا التغافل – عن هذه الفتنة الخمينية .

وأول من فهم هذه الفتنة وحقائقها وحذر منها هو الرئيس المصري الراحل " أنور السادات " وقد أصدر بيانا نشرته الجرائد العالمية في ابتداء ظهور هذه الفتنة، وقال : إن هذه الثورة التي ظهرت من بلاد فرنسا ليس ثورة إسلامية بل هي ثورة شيعية هدفها السيطرة على العالم الإسلامي، وعلى المسلمين أن يقفوا صفا واحدا ضد هذه الثورة حتى لا تحقق أهدافها .

ثم جاء البيان الثاني من " الملك حسين " ملك الأردن، فقد أشار إلى أن هدف هذه الثورة هو القضاء على أهل السنة في أنحاء العالم الإسلامي حتى يسود النظام الشيعي في كل الدول الإسلامية ويصبح العالم الإسلامي كله تحت راية الحكم الشيعي بإيران .



-8-

يا رؤساء الدول الإسلامية وعلماء المسلمين :



لقد زرت إيران مرتين ورأيت فيها أمورا مخالفة لروح الإسلام وأهدافه وشريعته مخالفة صريحة لا لبس فيها .



فالمرة الأولى :



كانت في عيد الثورة الإيرانية الثالث في فبراير سنة 1980، وإليكم ما رأينا آنذاك :



أولا: رأينا على جدران فندق " هلتون " في طهران ثوبا أبيض كتب عليها العبارة التالية :



" سنحرر الكعبة والقدس فلسطين من أيدي الكفار "



وهذه العبارة تعني أن المملكة العربية السعودية وإسرائيل سواء بسواء في نظر الثورة الإيرانية !! فاليهود يحتلون فلسطين والقدس،والمملكة العربية السعودية تحتل الكعبة في نظرهم !! واليود والسعوديون كلاهما كفار ضد الثورة الإيرانية !! ومن هنا وجب على الثورة الإيرانية أن تحرر جميع الأماكن المقدسة من ايدي الكافر ( اليهود والسعوديون !!) (1) والفرق الوحيد بينهما عند الإيرانيين أن

ــــــــــــــــ

(1) السعوديون شعب مسلم يرفع راية التوحيد والشريعة … وليس من حق أحد تكفيره أو مساواته بأعداء الله اليهود … إلا إذا كانت ثورة الخميني – وفق مبادئها – ترى المسلمين السنة كلهم – والسعوديين بالتالي – كفارا ، وهذا ما تصرح به كتب الشيعة .



-9-

اليهود يجب أن تتحرر منهم القدس وفلسطين كلها أما السعوديون فيجب أن تتحر منهم الكعبة فقط أما باقي أجزاء المملكة فلا ومن بينهما المدينة المنورة ، ويبدو أن هذا المكان لا قداسة له في نظرهم ولذا لم ينادوا بتحريره من أيدي الكفار كما نادوا بتحرير الكعبة من أيدي الكفار .



والمعروف المقرر أن الكعبة في نفوس المسلمين وفي شعائر الإسلام أسبق من منزلة القدس بمراحل كبيرة ومن المنطقي أن يكون تحرير الكعبة في تخطيطهم أسبق من تحرير القدس، وهذا تفكير شيطاني سوله لهم الشيطان وأملاه لهم وزينه في قلوبهم، فبدلا من أن تتجه الثورة بقوتها وسلاحها إلى الحقيقيين (أعداء إيران الإسلامية) فكرت في الاتجاه بهذه القوة وهذا السلاح إلى المسلمين المخالفين لها في المذهب، وتقديم الخلاف في المذهب على الخلاف في أصل الدين، خطأ في أنها الرأي وانحراف عن القصد، يجب أن يتنبه له المسلمون اتقاء لأخطاره وحماية للمسلمين من آثاره وحماية للثورة الإيرانية نفسها.

على أن دعوى أن الكعبة بيد الكفار وأنها تحتاج إلى تحرير تكذيب صريح للقرآن الكريم الذي قضى في السنة التاسعة للهجرة ألا يقرب المسجد الحرام أحد من المشركين (( إنما المشركون نحس فلا يقربوا المسجد الحرام بعد عامهم هذا )) (2) ومنذ ذلك التاريخ أصبح البيت الحرام في حماية المسلمين تؤدي فيه مناسك الحج لله وحده ويتواصل حوله الطوائف ليل

ـــــــــــــــ

(2) التوبة الآية : 8 .



-10-

نهار لله وحده وبالمنهج الذي شرعه الله تعالى، وسيظل كذلك إلى أن يرث الله الأرض ومن عليها، فكيف يأتي الآن قادة الثورة الإيرانية ويزعمون أن الكعبة في يد الكفار وأنه يجب تحريرها ؟ (( قل هل ننبئكم بالأخسرين أعمالا الذين ضل سعيهم في الحياة الدنيا وهم يحسبون أنهم يحسنون صنعا ))(3) .



ثانيا : رأينا بعض الإيرانيين يوزعون كتابا ضد رؤساء الدول الإسلامية عامة الملك السعودي خاصة، وهذا أيضا من نفس المنطلق السابق وهو تضخيم الخلاف في المذاهب وتقديمه على التناقض في العقيدة والمناهج والأهداف والغايات، فما دام رؤساء الدول الإسلامية في نظرهم ليسوا من الشيعة ولا يعملون على نصرة المذهب الشيعي نشره بين الناس بالقوة إذا تعذر نشره بالإقناع فليوضعوا جميعا في قائمة الأعداء، وإذا كان الملك السعودي يحظى عندهم بمكانة خاصة تجعلهم يكتفون سهامهم نحوه فلأنه في نظرهم نحتل الكعبة وهي جريمة نكراء ينفرد بها وحده ولا يشاركه فيها أحد من رؤساء الدول الإسلامية



وإذا كانت هذه الكتب التي تطبع بالملايين وتنفق عليها الملايين من أموال السلمين في غيران توزع مجانا وبكثافة داخل إيران فما هذا إلا لتعبئة الشعور العام ضد رؤساء الدول الإسلامية عامة والملك السعودية خاصة حتى إ‘ذا ما حان وقت تحرير الكعبة أو وقت الزحف على الأقطار الإسلامية الأخرى

ــــــــــــــــ

(3) الكهف الآية : 103 .



-11-





لفرض المذهب الشيعي نادى المنادي حي على الجهاد فيزحف الشيعة من كل حدب وصوب زحف التتار من قلب آسيا على البلاد الإسلامية دون أن يسأل أحد نفسه عن صواب هذا الرأي أو خطئة ، أو حقيقة الوجهة والغاية، فالذين يقادون من مشاعرهم وعواطفهم لا يجدون لقولهم موطنا في خضم المشاعر الملتهبة، وهذا أمر يجب أن ينتبه له المسلمون ويأخذوا حذرهم منه وأن يعلموا على تحرير العقل الإيراني من هذه الخرافات والأوهام والشرور إن استطاعوا إلى ذلك سبيلا، فإن هذا أمر واجب على كل قادر عليهم من علماء المسلمين وحكامهم .



ثالثا : رأينا بعض عساكر " الخميني " قد ألقوا العلم الأمريكي والسوفيتي على الأرض وداسوا الأقدام، وكان في هذا الاجتماع وفد سوفيتي من أربعة رجال، فلما رأوا هذا المنظر قام رئيس الوفد السوفيتي وتبعه أعضاؤه وخرجوا من الحفل احتجاجا على ما رأوا فجاء وزير إيراني ووقف أمام مكبرات الصوت وقال:



أيها الوفد السوفيتي إن بلادكم محبوبة لدينا دولة وشعبا، وليس بيننا وبينكم اختلاف ، بل بيننا صلة ومودة، أما أمريكا فهي من أعدائنا، ولهذا اسمحوا لنا أن نرفع علم الاتحاد السوفيتي بكل احترام وتكريم ونعتذر إليكم عما حدث، فرجع وفد الاتحاد السوفيتي وقبل الاعتذار بعد رفع العلم السوفيتي مرة أخرى .



-12-





وهذا التصرف من عساكر الخميني لا يتم إلا في إطار تعبئة الشعور العام بكراهية أمريكا وروسيا معا، ولو تصرف أفراد من الشعب هذا التصرف لقلنا إن هذا من وحي الشعور الخاص وحده، أما أن يتصرف العساكر هذا التصرف فإن هذا يدل على أن ما قاموا به موافق لسياسة الدولة وإذا كان الوزير الإيراني قد حاول أن يمتص غضب الوفد السوفيتي فإن هذا يدل على أنهم يريدون أن يتبعوا سياسة : اجراح ودواء أو: اجرح وأس الجراح، أو اضرب وطيب خاطر المضروب، فالصغار يعبرون عن المشاعر الحقيقية في تصرفاتهم المعلنة، والكبار يطيبون الخواطر ويستلون الغضب بالكلمة المعسولة والابتسامة المغسولة، على أن إعلان العداوة للقوى الكبرى جميعا واستعداءها على النفس دونما ضرورة أو سبب ليس من مصلحة إيران ولا مصلحة المسلمين، والرسول - r - نهى عن تمني لقاء العدو فعن عبد الله ابن أبي أوفى رضي الله عنهما : " أن رسول الله - r - في بعض أيامه التي لقى فيها العدو انتظر حتى مالت الشمس ثم قال: في الناس فقال: أيها الناس لا تتمنوا لقاء العدو واسألوا الله العافية " .



فيكف نعمل دوما سبب أو ضرورة على أن تصطدم به اصطدام؟ ! ولمصلحة من نعمل على استعدائه علينا ؟ ، إن العدو لو هاجمنا لوجب علينا أن نقاتله إلى آخر قطرة من دمائنا، أما أن تستعديه علينا فليس هذا من الخير في شيء على الإطلاق



-13-




لا لإيران ولا للأمة الإسلامية التي يدعوا الإمام الخميني لوحدتها .

ثم ما الذي حمل الوزير الإيراني على أن يقول للوفد السوفيتي كلاما ما كان ينبغي أن يقوله ؟ وكيف تكون بلاد الروس محبوبة للإيرانيين حكومة وشعبا ؟ وكيف تكون الصلة بينهم وبين الشيوعيين صلة مودة ؟ ألم يسمعوا قول الله تعالى: ((لا تجد قوما يؤمنون بالله واليوم الآخر يوادون من حاد الله ورسوله))(4)



فهل الاتحاد السوفيتي في نظر الثورة الإيرانية لا يحاد الله ورسوله ؟ وما موقف الثورة الإيرانية من قوله - r - " ومن لم يهتم بأمر المسلمين فليس منهم " فهل اهتمام الثورة الإيرانية بأمر المسلمين في الجمهوريات الإسلامية في روسيا ويأمر المسلمين في أفغانستان يتفق مع مودة الاتحاد السوفيتي ؟ وهل تعدية الاتحاد السوفيتي لإسرائيل بالعلماء والمقاتلين اليهود في الهجرات المتتابعة من الاتحاد السوفيتي إلى إسرائيل يتفق مع مودة الروس ؟

إن الأمر لو توقف عند إعلان تبادل المصالح بين الثورة الإيرانية والاتحاد السوفيتي لكان الأمر هينا ومقبولا ، أما إعلان المودة والحب وعد الاختلاف واحترام العلم السوفيتي وتكريمه

ـــــــــــــ

(4) المجادلة الآية : 22 .



-14-







من وزير إيراني مسئول فإنه يبعث على الحيرة والشك في حقيقة الثورة الإيرانية .



رابعا: رأينا بعد نصف ساعة من إهانة العلم الروسي والعلم الأمريكي إهانة أعلام الدول الإسلامية ورؤسائها، فقد جاءت سيارة " أتوبيس " مفتوحة وكان عليها صورة للرئيس الأمريكي " ريجان " مقنعا بالأوراق وفي عنقه عقد النعال ملفوفا بجسده العلم الأمريكي .



وعلى يمينه صورة الملك " خالد بن عبد العزيز " ملك المملة العربية السعودية – سابقا – ملفوفا على جسده العلم السعودي بشكل استفزازي، وعلى يساره صورة " حسني مبارك " رئيس جمهورية مصر العربية ملفوفا بالعلم المصري بشكل ساخر، وكذا صورة " صدام حسين" رئيس دولة العراق ، وصورة الملك " حسين" ملك الأردن على نفس النمط السابق، وغير هؤلاء من رؤساء الدول الإسلامية، ومن خلفهم صورة " بيجن" رئيس وزراء الإسرائيل على مثل صورة الكلب، وقد علق بذنبه، ورئيس باكستان الجنرال " ضياء الحق " ملفوفا على جسده علم باكستان وفي عنقه عقد النعال أيضا وكانت صورة رؤساء الدول الإسلامية مقنعة بالأوراق .



إن هذه الإهانة لرؤساء الدول الإسلامية أو السخرية بهم على هذه الصورة الزرية في الاحتفال بعيد الثورة الثالث لدليل على الكراهية المعلنة لهؤلاء الزعماء، ووضع هؤلاء مع



-15-







الرئيس الأمريكي، ورئيس وزراء إسرائيل يعن أن هؤلاء جميعا من معسكر واحد وهو معسكر الأعداء، ومناصبة العداء لجميع رؤساء الدول الإسلامية بلا سبب معقول ولا مسوغ مقبول لا يتفق منهج الإسلام الذي تزعم الثورة الإيرانية أنها ترفع رايته، ولا مع نصوص الشريعة ولا مع سلوك النبي- r - مع الأعداء، فلم نقرأ في أي مصدر من مصادر السيرة والسنة أن رسول الله - r - ناصب مخالفين في العقيدة العداء ابتداءا لا في بداية الدعوة ولا في نهايتها ولا في أي مرحلة من مراحلها، يستوي في ذلك كفار قريش ويهود المدينة ومنافقوها ومجوس الفرس ونصارى الروم وغيرهم، إنهم جميعا كانوا أمامه أمة دعوة، وقد كان يدعوهم إلى الإسلام ويتودد إليهم ويتلطف معهم ويلين لهم الجانب ويدعو لهم الهداية أحيانا طمعا في إسلامهم، ولم نعرف أنه ناصب العداء إلا من ناصبه العداء منهم، واقرؤوا إن شئتم رسالته التي بعث بها إلى هرقل والمقوقس وقيصر وغيرهم لتقفوا على موقف رسول الله - -من أعدائه وهو الأولى بالاتباع، وهو قدوتنا في النهج والسلوك .



ومن ناحية أخرى نجد أن إهانة الأعلام والرؤساء ليست إهانة لشخص ولا لقطعة من القماش وإنما الأعلام رموز لدولها تستحق التكريم والرؤساء يمثلون شعوبهم، فالسخرية بالأعلام والرؤساء سخرية وإهانة لها فهل من مصلحة الثورة الإيرانية أن تناصب العداء كل الشعوب الإسلامية ؟! وهل من تعاليم



-16-





وهل من تعاليم الإسلام أن تسخر إيران من جميع الدول الإسلامية ؟!



وكيف يعتذر وزير إيراني مسئول للوفد " السوفيتي" عن إهانة عساكر " الخميني" للعلم السوفيتي، ويعيد رفعه بلك الإجلال والتقدير والإكبار في الوقت الذي تهان فيه أعلام الدول الإسلامية وفي مقدمتها علم المملكة العربية السعودية الذي يجسد كلمة التوحيد، هو العلم الوحيد في العالم الذي يحمل هذه كلمة ؟



وهب أن العداء بين إيران والسعودية وصل إلى مداه فهل يمكن أن تصل السخرية بالمملكة وقصد إهانتها إلى حد إهانة العلم الذي يحمل كلمة التوحيد ؟ وهل يقبل مسلم على ظهر الأرض أن تصل الإهانة من إيران أو من غيرها إلى كلمة التوحيد ؟ إن هذا آخر شيء يمكن أن يتخيله مسلم .



ثم ما موقف الثورة الإيرانية من قوله تعالى: (( يا أيها الذين آمنوا لا يسخر قوم من قوم عسى أن يكونوا خيرا منهم ولا نساء من نساء عسى أن يكن خيرا منهن ولا تلمزوا أنفسكم ولا تنابزوا بالألقاب بئس الاسم الفسوق بعد الإيمان ومن لم يتب فأولئك هم الظالمون )) (5) ، فهل يتفق ما فعله هؤلاء بأعلام

ـــــــــــــــ

(5) الحجرات الآية: 11 .



-17-









الدول الإسلامية وبرؤسائها مع نص هذه الآية وروحها ؟ وهل يصل الخلاف في المذهب بين إيران والدول الإسلامية إلى حد استخدام سلاح السخرية الذي نهى الله المؤمنين عنه ؟ أم أن الثورة الإيرانية غير مخاطبة بهذا النهي ؟!!



إن السب واللعن والسخرية بالآخرين ليست من منهج الإسلام في شيء، وفي القرآن الكريم: (( ولا تسبوا الذين يدعون من دون الله فيسبوا الله عدوا بغير علم )) (6) فهل تعي الثورة الإيرانية هذه الآية وتؤمن بها أم أن المخاطبين بها أحد غيرهم ؟



والملاحظة هنا أن السخرية والإهانة المتعمدة والمعلقة انصبت على المعسكر الغربي وحده ، أما المعسكر الشرقي (المعسكر الشيوعي ) فقد كان بمنجى من هذه السخرية تلك الإهانة، والإهانة التي لقحت بعلم الاتحاد " السوفيتي" اعتذر عنها الوزير الإيراني وأعاد العلم إلى مكانه بكل الإجلال والاحترام ، فهل الشيوعية تتوائم مع التشيع وتتفق معه ؟ ذلك سؤال نتمنى أن نسمع عنه إجابة مقنعة في السلوك والتصرفات لا في الأقوال والتصريحات .



إن إهانة أعلام الدول الإسلامية والسخرية برؤسائها كانت طعنة قاتلة للوفود الإسلامية الرسمية خاصة أن هذه الوفود جاءت بدعوات رسمية ، فهل كانت الدعوة موجهة إليهم



-18-





لإهانتهم في بلد الداعي ؟ ! وكان من الطبيعي أن تتصرف هذه الوفود تصرفا ينبئ عن رفض هذا السلوك الإيراني، وإذا كان وقد روسيا قد انسحب غاضبا ردا على إهانة العلم الروسي فلا أقل من أن تنسحب وفود الدول الإسلامية غاضبة ردا على إهانة أعلام الدول الإسلامية ورؤسائها، ومن أجل هذا انسحب من هذا الاحتفال وفود أكثر من عشرين دولة إسلامية ومنهم وفد باكستان وذهبوا إلى الفندق بعد أن عقدوا العزم جميعا على ألا يشتركوا بعد ذلك في حفلاتهم أبدا .



وبنفس الطريقة التي عولج بها انسحاب الوفد السوفيتي أرادوا أن يعالجوا الوقف معنا فجاء إلى الفندق رسول من "الخميني " يأسف لما حدث ويطلب منا العودة إلى الحفل، ولم يكن هذا الأسلوب مقبولا منا لأنه يدل على العبث بعقولنا والسخرية بمشاعرنا ويعاملوننا معاملة الأطفال الذين ترضيهم الكلمة الحلوة والوعد المعسول بتحقيق مطلب صغير .



إن الإساءة كانت متعمدة وبتدبير وتخطيط وبموافقة قادة الثورة الإيرانية، فالاعتذار والأسف لا يغيران من واقع الأمر شيئا، لهذا رفضنا العودة إلى الاحتفال بناء على طلب رسول "الخميني" وقلنا لابد أن نعلن احتجاجنا أمام "الخميني" نفسه فإن لم يكن فأمام رئيس الدولة " على خمينائي " أو وزير الخارجية دكتور ( أكبر ولايتي ) على أقل تقدير، ولما لم يجد معنا أسلوب



-19-

الأسف والاعتذار من رسول " الخميني" سلكوا معنا أسلوبا آخر أرخص من الأسلوب الأول وأكثر سخرية بنا وبعقولنا، بل وفيه اتهام صريح لضمائرنا وذمتنا وديننا، فقد جائنا رجل آخر يحاول أن يغرينا بالمال وبالمناصب فعرض علينا أموالا فقال: اطلبوا ما شئتم على أن تعودوا للحفل، ثم أراد ان يغرينا بشيء آخر أكثر سخافة مما مضى كله ظنا منهم أن هذا العرض مما يسيل له لعاب الناس حيث يقول: لابد أن يحكم باكستان العلماء، وإذا كنتم مستعدون للقيام بثورة الخمينية في باكستان ضد حكومة " ضياء الحق " فتحن معكم نشد أزركم ونساعدكم بكل المساعدات حتى تنجح الثورة ونعاهدكم على أن يكون الشيخ "محمد عبد القادر آزاد "رئيس الدولة والشيخ "علي أصغر" خطيب جامع نيلاكتبن لاهور يكون وزير الداخلية وفضيلة الشيخ عبد الرحمن نائب رئيس الجامعة الأشرفية " بلاهور" يكون رئيس المحكم الشرعية في " باكستان " .



وهذا العرض بعني أن أسف " الخميني " على السخرية برؤساء الدول الإسلامية وإهانة أعلامها لم يكن ناشئا عن تراجع عن الموقف كما حدث مع وفد الاتحاد " السوفيتي" وإنما كان معالجة مؤقتة فقط حتى لا يهتز احتفال العيد الثالث بالثورة بانسحاب وفود :ثر من عشرين دولة إسلامية، إن هذا العرض يعني أن موقفهم الذي أعلنوه السخرية والاستهزاء والإهانة باق



-20-









كما هو لم تغير، وأن حكومات هذه البلاد يجب أن تتغير وأن يحل محلها علماء المسلمين شريطة أن يكون ولاؤهم " الخميني "ولمبادئ الشيعة وعند ذلك ترضى عنهم الثورة الإيرانية، فهل هناك سخرية بعقولنا أكثر من هذه السخرية ؟



ثم جاءنا رجل من قبل الدكتور " أكبر ولايتي " وزير الخارجية الإيرانية وأخبرنا أن الدكتور في انتظاركم، فذهبنا إليه في نحو ثمانية عشر رجلا وفينا كبار علماء باكستان وبعض الصحفيين ومديري الصحف اليومية التي تصدر في باكستان منها" دان كراجي " و" جنك باكستان " و" مسلم إسلام آباد " و" جارت كراجي " وغيرهم .



وعند وصولنا إلى مكتبه اعتذر أمامنا الدكتور " أكبر ولايتي" وزير الخارجية الإيرانية نيابة عن الإمام " الخميني" ورئيس الجمهورية " الخامنائي" والحكومة الإيرانية قاطبة، وأخذ يثني على الثورة الإيرانية التي قادها وفجرها الإمام " الخميني" وراح يتحدث عن محاسنها وأطنب في ذلك حتى استغرق حديثه معنا في هذا الأمر خمسا وأربعين دقيقة، ولكن حديثه معنا وحديث رسوله ورسول " الخميني " إلينا لم يكن يدل على تراجع عن موقفهم من حكام البلاد الإسلامية ولم يكن ينبئ عن إعلان احترام الدول الإسلامية وتكريم للشعوب الإسلامية ولا مودته لهم ولا عدم خلافة معهم كما قطعوا مع الوفد ط السوفيتي" فهل أصبحت البلاد الإسلامية وأعلامها وقادتها وحكامها وشعوبها



-21-





عند الثورة الإيرانية في درجة أدنى من مكانة الاتحاد " السوفيتي" إنه لو لم يكن الأمر كذلك لما اختلف تصرفهم مع الوفد " السوفيتي" عن تصرفهم معنا ومع باقي الوفود لإسلامية، فهناك احترام وتكريم وتبجيل وإعلان للمحبة المودة وعدم الاختلاف، وإعادة رفع العلم، وهنا أسف اعتذار وإغراء بالمال والمناصب وتحريض على الانقلاب ضد الحكومات القائمة .



لم يكن هنا بد من إعلام موقفنا أمام وزير الخارجية الإيرانية ما دمنا لم نتمكن من إعلان موقفنا أمام الإمام "الخميني" نفسه، فبعد أن انتهى من حديثه تكلمت أنا باسم الوفد الباكستاني وقلت: نحن متحيرون في أمر الثورة الإيرانية، فالثورة تعلن أنها إسلامية، وقادتها يدعون إلى وحدة الأمة الإسلامية، وفي نفس الوقت نرى في مختلف أنحاء إيران بغضا لأكثر رؤساء الدول الإسلامية (7)، ونسمع من الشعب الإيراني هتافات ضدهم ويقولون: إن كل دول العالم الإسلامي ما عدا " إيران" و" ليبيا" و" سوريا " ملاعق أمريكية ، ولا بد لكل مسلمي العالم أن يثوروا ضد حكوماتهم وينادون في بلادهم الثورة " الخمينية " ، ويبايعوا الإمام " الخميني" ورأينا أيضا على بعد جدران خاصة في فندق " هلتون " طهران عبارة "سنحرر الكعبة

ــــــــــــــــ

(7) اللهم إلا بعض رؤساء المجمع على عدائهم للإسلام ، فهم وحدهم أصدقاء الثورة الإيرانية .



-22-







القدس وفلسطين من أيدي الكفار " فإنا لله وإنا إليه راجعون.



فقلت: إن هذه الجملة خبيثة وهي توقع الشقاق والعداوة بين إيران والبلاد الإسلامية التي تهاجمونها ، وأنتم و" الخميني" في مقدمتكم تدعو أنكم تريدون وحدة العالم الإسلامي، وأنكم تعملون لتحقيق الوحدة بين المسلمين ، ولكن عملكم خلاف دعوتكم، وفي تعاليم الإسلامي أن هذا الطريق هو طريق النفاق .



ورأينا أيضا في مساجدكم صور الخميني وصور الشهداء وهذا حرام في الدين الإسلامي .



وسمعنا أن الحجاج الإيرانيين يدخلون الحرم المكي وفي أيديهم صور " الخميني" وهذا لا يجوز في الإسلام .



وأيضا رأينا في جرائدكم وسمعنا من " الباسدران" الإيرانيين (المحافظين عساكر) أن باكستان ومصر والسعودية الأردن وغيرها من البلاد الإسلامية تحت سيطرة أمريكا والاتحاد السوفيتي وليس الأمر كما ذكرتم، أما " باكستان "



-23-

















فبعد إعانتها للاجئين الأفغان أغضبت الاتحاد السوفيتي طبعا، وبسبب قيامها بإعانة مجاهدي فلسطين، وإريتريا، والفلبين، وزامبيا، وجنوب إفريقيا، غضبت أمريكا على باكستان فوقفت أمريكا في طريق ازدياد القوة الذرية الباكستانية .



وأنتم تعرفون أن الحكومة السعودية تساعد المجاهدين واللاجئين الأفغان والمجاهدين واللاجئين الفلسطينيين والحركة الإسلامية في كل أنحاء العالم سواء في الشرق أم في الغرب .



وأنتم تعرفون كذلك أنه إذا عرضت قضية فلسطينية في هيئة الأمم المتحدة وقفت أمريكا بجانب إسرائيل وبذلك تكون البلاد الإسلامية دائما على خلاف مع أمريكا بسبب مناصرتها لليهود ضد المسلمين .



وبهذا يظهر بطلان قولكم بأن البلاد الإسلامية تحت سيطرة أمريكا والاتحاد السوفيتي بدون حق فإن باكستان والسعودية والبلاد الإسلامية لا تقول في حقكم شيئا مع أنهم يعرفون معاهداتكم مع " المانية الغربية " وغيرها من الدول الأوربية والشيوعية وإسرائيل .


ورأينا أيضا في يد لكل جندي إيراني أسلحة إسرائيلية ولكن



-24-













مسلمي العالم ساكتون لأدل وحدة الأمة، أما جرائدكم وعلماؤكم فإنهم دائبون في كل وقت لإثارة الفتنة الطائفية بين أهل السنة والشيعة .



وإننا نعلم أنكم أرسلتم من علمائكم إلى الدول الإسلامية من يسمون في إيران " بآيات الله العظمى " فيذهبون إلى المعابد والجامعات الشيعية ويقيمون فيها ويدفعون أموالا وأسلحة للشيعيين للتخريب والفساد كما في " باكستان ط عندما اجتمع أهل الشيعة في 1980 م في عاصمة باكستان إسلام آباد- للاستيلاء عليها .



هذا ما قلته أمام وزير خارجية إيران، وفي حضور (18 عالما) من صفوة علماء باكستان- وأمام بعض الصحفيين الباكستانيين.



والآن لو قابلت " الدكتور ولايتي " وزير الخارجية الإيرانية أو رئيس إيران أو الإمام " الخميني" نفسه، فإنني سوف أعلن أمام من أقابله منهم وقائع جديدة تكشف عن الأسلوب الإيراني في إثارة القلاقل في البلاد الإسلامية، ففي الصدام الذي حدث بين الشيعة وأهل السنة في كراتشي سنة 1983 وجدت في معابد الشيعة أسلحة إيرانية، كما أحرق الشيعة بقيادة ( مدير خانة فرهنك :إيران لاهور ) ثلاثين محلا تجاريا في شهر المحرم سنة 1402هـ ، وهذه حقيقة دعوة الإمام " الخميني" للاتحاد بين الشيعة وأهل السنة، فإنا لله وإنا إليه راجعون، نرجو الله سبحانه وتعالى أن يرحم هذه الأمة ويحفظها من شرور هذه الثورة " الخمينية " .

-25-

خامسا: سمعنا أن المحاكم الشرعية في إيران تصدر أوامرها بقتل المسلمين المتهمين بمخالفة المذهب الشيعي من غير أن يجري أي تحقيق معهم، وكذلك الأمر إذا اتهم أحد بمخالفة أهداف الثورة الإيرانية، فمن اتهم بهذا الاتهام أو ذلك فهو واحد من اثنين إما منافق وإما كافر، وكلا التهمتين تحل دمه، ولكن قد يترفقون به ويشفقون عليه ويرأفون به فيزجون به في غياهب السجون ليصلى نار العذاب وأهوال القهر .



وفي طهران عاصمة إيران ثلاثة أنواع من السجون، نوع للمرتدين ونوع للمنافقين وثالث للكفار، ونحن لا نعرف موقف الثورة الإيرانية الخمينية من قوله تعالى: (( ولا يجرمنكم شنآن قوم ألا يعدلوا اعدلوا هو أقرب للتقوى ))(Cool، وهل يكون العدل في تصنيف مخالفي الثورة الإيرانية وقائدها " الخميني" إلى الأصناف الماضية أن تستحل دماؤهم وحرماتهم وأموالهم ؟! وهل من العدل أن يصدر الحكم ن على أحد من الناس حتى ولو كان من أعدى الأعداء دون أن يجري معه تحقيق عادل يدافع فيه عن نفسه دفاعا كاملا غير منقوص ؟! أم أن هناك مفهوما للعدل غير الذي نعرفه، وغير الذي يعرفه المسلمون ؟!



إن العدل ركيزة أساسية من ركائز القضاء والحكم في الإسلام، والعدل في القضاء بلغ في الإسلام يبلغا لم يعرفه نظام

ــــــــــــــــــ

(Cool المائدة الآية : 8 .



-26-









السابق ولا لاحق في الأمة العربية أو في الغرب،وإن العدل في الإسلام- كما نعرف – قد ول إلى توزيع النظرات وطريقة توجيه الأسئلة حتى ولو كان أحد المتخاصمين من خلص المؤمنين وأصفيائهم وذوي المكانة والمنزلة فيهم، وكان الطرف الآخر كافرا أو ملحدا أو مشركا بالله تعالى أو حقيرا ساقط القدر ووضيعا فاقد القيمة في قومه، هذا هو العدل الذي عرفه الإسلام في نظام الحكم والقضاء في أزهى عصور الإسلام ، وكنا نتوقع من الثورة التي ترفع لواء الإسلام وتزعم أنه تقيم شرع الله في الأرض أن يكون نظام القضاء فيها قائما على هذه الأسس الرفيعة التي أقرها الإسلام وطبقها القضاء الإسلامي، ولكن ما أبعد الفق بين ما رأينا وسمعنا عن نظام القضاء وإصدار الأحكام على المخالفين وبين النظام الإسلامي المعروف المشهور في القضاء .





إن نظام القضاء في الإسلام يدرأ الحدود بالشبهات ويفسر الشك لصالح المتهم ولا يصدر الحكم إلا بعدى تحري العدل وتوفير الضمانات الكافية لتحقيق هذا العدل ويمكن الخصم أيضا من الدفاع الكامل عن النفس .



ونظام القضاء عند الثورة الخمينية يقيم الحدود بالشبهات و يفسر الشك ضد المتهم وتصدر الأحكام جزافا ولا تتوافر للخصم أي فرصة للدفاع عن النفس خاصة إذا كان من أهل السنة والجماعة .



فهل من حق هذه الثورة بعد ذلك أن تعلن أنها ثورة



-27-



إسلامية ؟ إن شاءوا أن يسموها ثورة الخمينية أو ثورة شيعية أو ثورة إيرانية أما أن يسموها ثورة إسلامية فلا .



* * *



والمرة الثانية: التي زرت فيها إيران كانت في مناسبة انعقاد المؤتمر العالمي لأئمة الجمعة والجماعات وقد حضر هذا المؤتمر علماء أجلاء من أربعين دولة من مختلف أنحاء العالم، وقد تبين أن الإعداد لهاذ المؤتمر والغرض منه كانا يسيران في إ‘طار التصور الشيعي الإيراني للعالم الإسلامي ، فقد وضح منذ اللحظة الأولى أنه كان ضد الدول الإسلامية، خاصة المملكة العربية السعودية، والعراق، ومصر، والأردن، والإمارات العربية المتحدة ، ودول الخليج والكويت ، وباكستان، وكانت دعوة أئمة الجمعة والجماعات لهذا المؤتمر خاصة قائمة على أساس استدراجهم إلى الثورة على حكوماتهم، انطلاقا من تصور شيعي معين هو أن علماء المسلمين يجب أن يحكوا بلاد المسلمين، وبناء عليه فإنه يجب عليهم أن يقودوا الشعوب إلى الثورة وتحطيم نظم الحكم القائمة وإيران سوف تقف إلى جانبتهم بالتأييد والعون المادي والأدبي منذ اللحظة الأولى وهذه الأهداف واضحة وضوحا بينا في خطب قادة إيران .



-28-









ملخص الخطاب الافتتاحي للرئيس الإيراني :



قال الرئيس الإيراني " على خامنئي " في خطابه الافتتاحي:



الحمد لله لقد تحقق في إيران بفضل الثورة الخمينية – تنفيذ النظام الإسلامي، فعمت بركاته كل أنحاء إيران، وتستطيعون أن تروا أثر ذلك في الأسواق ومختلف مناحي الحياة في إيران، ولكنا والأسف يملأ صدورنا نرى العالم الإسلامي من حولنا حتى هذه اللحظة يخضع لسيطرة " أمريكا " أو سيطرة " الاتحاد السوفيتي " ، ومن واجب العلماء ( أئمة الجمعة والجماعات ) أن يخرجوا هؤلاء الشياطين من بلادهم .



ونحن من جانبنا قد وجهنا الدعوة إلى كل الأحزاب في البلاد الإسلامية وطالبناها أن تشعل شرارة ثورة على منهج الثورة الخمينية فتطيح بالحكام الأذناب " لأمريكا" و" روسيا" وتتولى مقاليد الحكم بنفسها دون أن تسلم زمامها إلى النظام الشيوعي أو النظام الرأسمالي .



ولكن تبين لنا مع الأسف الشديد أنهم غير قادرين على هذه المهمة الجسيمة التي لا ينهض بعبئها إلا أولو العزم من الرجال الصادقين المخلصين، وإن دعوتنا إلى الأحزاب المرتبطة بالنفوذ الأجنبي لم تجدد استجابة قط، فهم غير قادرين على إعلان الثورة على حكام بلادهم كما ثرنا نحن بقيادة الإمام " الخميني "



-29-







على شاه إيران وأخرجناه منها صاغرا ذليلا وتولينا مقاليد الحكم في بلادنا وتخلصنا من نفوذ روسيا وأمريكا معا .

ولهذا نحن نعلق الآمال على علماء المسلمين ( أئمة الجمعة والجماعات ) في التخلص من الطغاة، فهم وحدهم الذين يستطيعون ذلك لأنهم هم المصلحون وهم ورثة الأنبياء الذين تستجيب الشعوب لندائهم وتثق فيهم وتسعى وراءهم وتلقي إليهم مقاليد أمرها راضية مطمئنة كما حدث في إيران .



انطلقوا أيها العلماء من هذا المؤتمر الثورة الإسلامية الإيرانية الخمينية إلى بلادكم كي تفوزوا بتخليص شعوبكم من الحكام الشياطين ومن النفوذ الأجنبي الذي يمسك برقابكم ورقاب شعوبكم، وإن تكاسلتم فلابد أن يسألكم الله تعالى يوم القيامة، يوم الجمع الأكبر عن تقصيركم في حق أنفسكم وحق بلادكم وحق شعوبكم وحق دينكم وحق لله تعالى عليكم، فماذا يكون جوابكم يومئذ ؟ !



* * *

ملخص خطاب آية الله منتظري :



لم يحضر " آية الله منتظري" في هذا المؤتمر برغم أنه الداعي إليه . ويرجع عدم حضوره إلى خوفه على حياته ذلك أن قلوب الناس تشتغل غضبا عليه وتغلي مراجلها وتثور



-30-





براكينها ضده، " آية الله منتظري " هو نائب " الخميني" ولم تمنع مكانته في إيران والثورة الإيرانية من تفكير الناس في قتله لما ارتكبه في حقهم من فظائع وجرائم، ولهذا دعا كل المشاركين في المؤتمر من الأئمة والخطباء إلى بيته في "قم " .



وخطب فيهم مرارا نفس الأفكار والمعاني التي يرددها من قبله رئيس الدولة الإيراني، وكرر الدعوة إلى الأئمة والخطباء بأن يذهبوا إلى بلادهم بالثورة الإيرانية الخمينية ويقودوا حركة تغيير حكوماتهم فورا ، فهذا هو واجب العلماء الأول الذي سيسألون عنه أما الله تعالى يوم القيامة، ومن قصر في هذا فقد قصر في فريضة واجبة سيكون الحساب عليها يوم القيامة عسير، ولن يجدوا لهم جوابا مقبولا ولا عذرا مستساغا .



* * *



ملخص خطاب آية الله قمي آذري مندوب الحاضر العلمية قم:



كان خطاب "آية الله قمي آذري" يتعلق بالوعود الفضفاضة لأئمة الجمعة والجماعات فيما إذا قادوا الثورة ضد حكوماتهم، ولقد تعمد أن يكون خطابه في جميع المشاركين في المؤتمر حتى يكون بلاغه إليهم بلاغا مباشرا ليطمئنوا إلى أن إيران سوف تمد لهم يد العون المادي والمعنوي وأنهم سوف يعينونهم



-31-







بل يضمنون لهم تولي المناصب الكبرى، ومن مات فلأولاده من بعده رزقهم وكسوتهم ومأواهم وضمان مستقبلهم، ومن أخفقت ثورته فهم سنده وظهره وملاذه وملجؤه، فلا خوف إذاً من الإقدام على الثورة ضد الحكومات القائمة بالفعل .





قال: أيها العلماء لا تخافوا من أمر تدبير الموارد المالية التي تساعدكم على قيادة الثورات الخمينية في بلادكم فقد أعددنا صندوقا للمعونات المالية من إيراد البترول الإيراني بمعدل إيراد يوم في الأسبوع لمساعدة من يعمل على الإطاحة بحكومة بلاده من العلماء، ومن أصيب منكم أيها العلماء، وهو في ثورته على حكام بلاده فنحن على استعداد أن نرسل لكم ولعيالكم ولإداراتكم كل المعونة اللازمة لكم .



إن هذه المعونة لازمة للثورة وضرورية لنجاحها، ونحن نضمنها لكم، ونضمن لكم أيضا أن تتولوا حكم بلادكم بعد الإطاحة بحكوماتكم الفاسدة العميلة !!



* * *

مخلص خطاب آية الله الخميني :



اجتمع " آية الله الخميني " مع جميع الأعضاء المشاركين في المؤتمر في بيته المسمى ( حسينية حماران ) في طهران وخطب فيهم مرددا نفس كلام الرئيس الإيراني" آية الله منتظري"



-32-

بل قل إن شئت آية الله للرئيس الإيراني " على خامنئي " ونائب الخميني " آية الله منتظري " كانا يرددان أفكار الخميني وآراءه".



قال الإمام الخميني لأئمة الجمعة والجماعات: اذهبوا إلى بلادكم بهذه الثورة الإسلامية، وأنا أريد منكم أن تخطبوا أول خطبة جمعة ضد حكوماتكم وتثيروا شعوبكم ضد هذه الحكومات وضد الحكومة الأمريكية، فإن فعلتم ذلك فقد أديتم حق الله عليكم وبرئت ذمتكم من تبعه السكوت على هذه الحكومات الظالمة الفاسدة العميلة وإن أخفق مسعاكم وتعرضتم للتعذيب والسجن والقهر برهنتم على صدق إيمانكم، وإن لم تفعلوا فأنتم منافقون!!



* * *



وقد خطب في هذا المؤتمر خطباء آخرون من إيران، ورددوا نفس الكلام ونفس الدعوة ضد حكومات المسلمين عامة وضد العراق والمملكة العربية السعودية خاصة .



وهكذا اتضحت أهداف هذا المؤتمر الذي أقاموا لأئمة الجمعة والجماعات، إنهم أرادوا أن يستخدموا هؤلاء العلماء أدوا لتحقيق مآربهم للوصول إلى أغراضهم بعروض مالية من بترول الشعب الإيراني ووعود زائفة بالتمكن من الحكم



-33-
والمناصب الكبرى فهل سوف تسلم لهم الثورة الإيرانية بقيام حكومة سنية بحكمها علماء أهل السنة أو أنها سوف تفرض عليهم التبعية الكاملة للنظام الإيراني وتفرض عليهم وعلى شعوبهم المذهب الشيعي في مقابل المساعدات المالية والوصول إلى كراسي الحكم ؟!



إن دعوتهم كانت صريحة واضحة في كل الخطب: المطلوب قيام ثورة خمينية في كل بلاد المسلمين ، أي المطلوب أن يسود المذهب الشيعي بلاد المسلمين، والثمن إيراد يوم من كل أسبوع من بترول الشعب الإيراني !!



وحتى يستطيع المؤتمر أن يحقق أهدافه أعدوا نظاما صارما لإحكام السيطرة الكاملة على المشاركين في المؤتمر، فلا أحد يخرج من قاعة المؤتمر من المشاركين فيه ولا أحد يدخل عليهم من غير المشاركين في المؤتمر، بل لا يستطيع أحد أن يخرج من الفندق ويتجول في الشوارع أو الأسواق أو يقابل صديقا أو حتى قريبا، ولقد سمعت أن سفير " ماليزيا" في طهران ذهب إلى مطار طهران لاستقبال الوفد الماليزي فحيل بينه وبين الوفد ورده مسئولو المطار من غير أن يتمكن من مقابلة الوفد .



ومضى هذا أن جميع المشاركين في المؤتمر كالأسرى،



-34-











شأنهم شأن الشعب الإيراني كله الذي يعيش في الأسر داخل بلده إيران !!



ولأن الأسير يحيا حياة مهينة ذليلة ولأنه يحيا غريبا حتى ولو كان بين أهله وذويه فإن لا يمكن مع هذه الحالة أن يكون له ولاء لأسرة، وإذا افتقد الولاء افتقد العطاء وقل الإنتاج، وهذه هي حالة الشعب الإيراني الآن، فالاقتصاد الإيراني كان على درجة من القوة بعرفها خبراء الاقتصاد ويلمسها الرجل العادي إذا تجول في أنحاء إيران،و لكن ماذا ترى الآن بعد سنوات قليلة من قيام الثورة الخمينية ؟



إن التجارة الآن ليست هي التجارة التي كانت، فما ابعد الفرق بين الرواج الذي كانت عليه التجارة في إيران والكساد الذي تعيشه الآن (9) .



والصناعة تقهقرت إلى الوراء بسرعة تردى الصخور الضخمة من شاهق جبل .



والتعليم لم يعد كما كان، فالمبلغ المخصصة له تضاءلت، والشباب الصغير وجه وجهة أخرى غير العلم والتعليم ، فقد

ـــــــــــــــ

(9) ولا يعني هذا أننا نتعاطف مع عهد الطاغية شاه إيران، ولكن الخطأ لا يصحح بالخطأ وقد كان المأمول أن تتفرغ الثورة الإيرانية لبناء شعبها وتقديم نموذج . . وليس القتل .



-35-









ساقوه إلى الحروب ليكون وقود أطماع الثورة الإيرانية .



ومن الطبيعي تبعا لذلك أن تنخفض قيمة العملة الإيرانية انخفاضا لا مثيل له من قبل .



والحاجات اليومية الضرورية للشعب الإيراني وفي مقدمتها المواد الغذائية فقد أصبحت على حالة من الندرة لم يسبق لها مثيل، وإنه لا يستطيع أحد الحصول على ضروريات الحياة إلا بعد ضياع يوم أو نصفه وقوفا في الصفوف الطويلة انتظارا لدوره، ولابد من مثل هذه الأحوال من اختفاء السلع والمضاربة عليها وارتفع أسعارها ارتفاعا فاحشا .



وقد حتمت ندرة السلع واختفاؤها قادة الثورة الإيرانية أن يضعوا في كل حارة مندوبا للخميني يرجع إليه من يريد الحصول على ما يحتاج إليه ويحصل على إذن منه وهذا باب خبيث للتحكم في الناس عن طريق التحكم في الأقوات نقلته الثورة الإيرانية من النظام الشيوعي(10)، وكأنه قدر على علماء

ـــــــــــــــ

(10) وممارسة الأحزاب والجماعات الحاكمة في البد العربية الثورية التقدمية إلى الخلف !!



-36-

إيران وآيات الله فيها أن يأخذوا أسوأ ما في النظام الشيوعي وأسوأ ما في النظام الأمريكي للتحكم المطلق في الشعب الإيراني ومطاردة المعارضين لهم وتعذيبهم وإهداء دمائهم إذا دعت الضرورة إلى ذلك !!



ولم تستبيح في إيران حرمات المسلمين " السنة " وحدهم وإنما استبيحت أيضا حرمات المساجد. أما مساجد أهل السنة فمنها ما هدم ومنها ما أطلق الرصاص على المصلين فيه،و أما مساجد أهل الشيعة فإن آيات الله يدخنون فيها السجائر كما سبق أن ذكرنا ويعلقون فيها صور الخميني وصور آيات الله الآخرين، وقد قلت لبعض علماء إيران: لو استوليتم – لا قدر الله – على المسجد الحرام – هذا هدف معلن لثورتكم – والمسجد النبوي، فهل ستعلقون في داخلهما صور الخميني والآيات الأخرى كما تفعلون في مساجد إيران ؟ قالوا: نعم ليس في هذا من حرج، نحن نذهب بهذه الصور ،إلى كل المساجد ولا يختلف الحرمان الشريفان عن أي مسجد من المساجد في هذا الأمر عندنا . فقلت لهم: لا حقق الله لكم أمنية لا نفذ لكم رغبة في شأن الحرمين الشريفين أو غيرهما لأنكم تريدون أن تدخلوا الصور والتماثيل في بيت الله الحرام مرة أخرى كما فعل مشركو مكة من قبلكم، فقالوا: أنتم لا تفهمون أساليب الثورة الإيرانية . ( ونحن نحمد الله تعالى على هذا الجهل بأساليب الثورة الإيرانية ) !!



والواقع أننا ما رأينا أثرا للإسلام في الشوارع الإيرانية



-37-



ولا في الأسواق الإيرانية . فالإسلام بعيد كل البعد عن حركة الحياة اليومية في إيران، وهذا متناقض لمزاعمهم أن الإسلام قد عاد إلى الحياة الإيرانية في كل مدينة وقرية وحارة .



أما الزنا فإنا لا نزعم انتشاره في إيران بصورته المعروفة، وهذه المسألة يصعب الخوض فيها حتى لا نكون ممن يحبون أن تشيع الفاحشة في الذين آمنوا، وما يذاع وبشيع عن هذه الأمور لا ينبغي أن يقوم عليه حكم أو يؤسس عليه تحور. ولكنه من ناحية أخرى موجود في إيران ومنتشر جدا – في رأي جميع علماء أهل السنة – في صورة ( نكاح المتعة) وهو نكاح لا تقوم به أسر ولا تبني به بيوت ولا يعرف له استقرار وإنما هو نكاح لقضاء الشهوة وحدها وليس هذا هو الهدف الأول من النكاح في الإسلام، وفي كثير من البيوتات تنتشر الخمور، وتنتشر في بعض الفنادق .



وحكومة آيات الله العظمى مشغولة عن هذا كله أو هي تغض الطرف عن هذا كله في الوقت الذي تعلن فيه ليل ونهار أن إيران تعيش الإسلام وتطبق الإسلام وتحيا بالإسلام .



إن هذه الحكومة قد اكتفت بالقبضة السياسية الحديدية والاستيلاء على إيراد بترول إيران تاركه الشعب يتضرر جوعا ويفعل ما يشاء حينما يشاء ، ولهذا غادر إيران كثيرون تجاه



-38-











بأنفسهم وبدينهم وفرارا من ظلم الخميني وجبروته، وحتى لا يقال لهم يوم القيامة Sad فيم كنتم قالوا كنا مستضعفين في الأرض قالوا ألم تكن أرض الله واسعة فتهاجروا فيها )) (11) .



ونتيجة لهذا كله امتلأ الشارع الإيراني غيظا، وفي كل مكان من إيران تغلي المشاعر وتفور وتترقب لحظة الانتقام من ( آية الله الخميني) ومن آيات الله العظمى، ولهذا لا يستطيع الخميني أن يخرج من بيته قدما أو قدمين خوفا على حياته وكذلك نائبه( آية الله منتظري ) .



والبيت الذي يسكن فيه الخميني محاط من كل جوانبه ولمسافة ميلين من كل جانب بحراسة مشددة، ولو كان الخميني محبوبا لدى شعبه كما يزعم فلماذا لا يحتمي بحب الناس له ؟ ولماذا يتخذ له حراسة مشددة على هذه الصورة ؟ إلا ما أبعد الفرق بين المزاعم والحقائق !!



والحكومة الإيرانية تقوم بين الحين والحين يعمل مؤتمرات في الدول الأخرى دون إذن من حكومات هذه الدول، وهذه أمور مخالفة لأبسط قواعد الذوق ومخالفة الأمر الدين الإسلامي . وليس من الإسلام يدخل الإنسان بيتا من البيوت إلا بعد أن

ــــــــــــــــ

(11) النساء الآية:97 .



-39-







يستأذن من أهله ، بل حتى يستأنس ويسلم فلا يكفي الإذن المجرد وإنما يجب أن يكون هناك استئناس بك وبشاشة في الوجه والسرور باللقاء ، بل إن ما تقيمه حكومة آيات الله العظمى في البلاد الإسلامية من مؤتمرات بدون إذن حكومات هذه الدول ليعد اعتداء قانونا صريحا على حقوق هذه الدول، وما أظن أن هناك قانونا دوليا يجيز هذا، ولكن يبدو أن حكومة الثورة الخمينية لا تقيم وزنا للذوق العام ولا للعرف ولا لتعاليم الدين الإسلامي ولا للقانون الدولي، فهي – فيما يبدو- في نظر نفسها فوق هذا كله .



ومن المؤتمرات التي أقامتها بدون إذن حكومات البلاد :



1- مؤتمر الحج في الهند عام 1402هـ .

2- مؤتمر الإسلامي في بنجلاديش عام 1403هـ .



وفي هذه المؤتمرات يحضر بعض العلماء الإيرانيين ليحرضوا المشاركين في هذه المؤتمرات على الثورة ضد الحكومات الإسلامية عام والمملكة العربية السعودية خاصة يحدث هذا في الوقت الذي تعلن فيه إيران ليل ونهار أنها حريصة على وحدة الأمة الإسلامية، وأنها نبح صوتها من دعوة المسلين إلى الوحدة وتتباكى وتتأسف لأن البلاد الإسلامية لا تستجيب ل

محمد فريدالزهيرى
Admin
Admin

عدد المساهمات : 514
السٌّمعَة : 1
تاريخ التسجيل : 26/03/2010
الموقع : farid2010.yoo7.com

بطاقة الشخصية
نشيط: 4

http://farid2010.yoo7.com

الرجوع الى أعلى الصفحة اذهب الى الأسفل

الرجوع الى أعلى الصفحة


 
صلاحيات هذا المنتدى:
لاتستطيع الرد على المواضيع في هذا المنتدى